[sam_zone id=1]

واحد من أفضل الأطباء في أمريكا: قصة نجاح الليبي الخماس من الزاوية لأوهايو

ورود اسم الدكتور الليبي المهدي الخماس من ضمن تسعة عشر جراحا من جامعة أوهايو، أدرجوا في قاعدة بيانات أفضل الأطباء في الولايات المتحدة لعام 2015- 2016، ما يعني اعترافا بأنه واحد من ألمع جراحي الأعضاء في أمريكا، علما أنه قد اختير سابقا ضمن قائمة أفضل أطباء أمريكا للاعوام 2005، 2007، 2009، 2010، 2011، 2012.

إنه الدكتور الليبي المهدي الخماس، جراح واستاذ جراحة الأعضاء بجامعة ولاية أوهايو الامريكية والذي بدأ شغفه بالطب منذ نعومة أظافره إذ ترعرع لوالد كان يعمل ممرضا في قرية ابو عيسى، مدينة الزاوية.

ويعتبر الدكتور الخماس اليوم، أحد ألمع الأطباء في اختصاصه (نقل وزراعة الكبد، الكلى والبنكرياس) ليتوج مسيرة بالتخرج من جامعة العرب الطبية ببنغازي سنة 1977، لتبدأ بعدها رحلة التألق وطنيا وعالميا إذ تحصل الدكتور الخماس على العديد من الشهادات الطبية المتخصصة، وكذلك زمالة الجراحين بالولايات المتحدة وترأس بالتوازي عددا من المجلات الطبية المتخصصة، كما أن له العديد من المؤلفات الطبية القيمة.

ولم ينقطع ولاؤه لبلاده و قد ترجمه الخماس بزيارات سنوية لليبيا للقيام بعمليات زراعة الأعضاء، كما كرمته جمعية الأطباء الليبيين في عام 2008.

وطوال مسيرته أثبت الخماس أن طريق العمل والجد مهما كان طويلا ومحفوفا بالصعاب فهو السبيل للتألق والتميز، وهو اليوم قدوة للشباب الليبي الطموح والذي يرغب بخدمة بلده بالعلم والعمل.

في هذا المقال