[sam_zone id=1]

الجيش التونسي يرفع درجة التأهب على طول الحدود مع ليبيا

رفع الجيش التونسي درجة التأهب بين قواته فيما دفعت السلطات التونسية بتعزيزات عسكرية شملت دبابات ومدفعية ميدان، إلى جانب تكثيف تحليق الطيران المروحي على طول الحدود مع ليبيا .

وذلك في أعقاب التوقيع على اتفاقية إعلان المبادئ بين وفدي مجلس النواب والمؤتمر الوطني.

وقالت السلطات التونسية، إن تلك التعزيزات العسكرية والإجراءات الأمنية على طول الحدود مع ليبيا، تأتي تنفيذا لقرارات اتخذها المجلس الأعلى للأمن الوطني التونسي في الخامس والعشرين من نوفمبر الماضي، أي بعد التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة لنقل أفراد الأمن الرئاسي وسط تونس العاصمة.

غير أن مراقبين ربطوا التحركات العسكرية والأمنية التونسية التي تزامنت مع إعادة فتح معبر“رأس جدير” بعد غلقه لمدة أسبوعين.

وتأتي هذه الإجراءات المشددة من قبل السلطات التونسية كخطوة لمنع تسلل عناصر إرهابية إلى ترابها، وتنفيذ أعمال إرهابية.
وسبق للسلطات الأمنية التونسية، أن أكدت أن غالبية الأعمال الإرهابية التي عرفتها تونس خلال الفترة الماضية تم التخطيط لها في ليبيا، وأن منفذيها تلقوا تدريباتهم هناك.

في هذا المقال