مودريتش ينقذ الريال من تعثر جديد في الأندلس

تجنب نادي ريال مدريد السقوط مجددًا في فخ التعادل بفوز صعب على غرناطة بهدفين لهدف واحد وذلك في المباراة المقامة على أرضية “نويفو لوس كارمينيس” لحساب الجولة ال 23 من الدوري الإسباني.

واستهل نادي ريال مدريد المباراة مهاجمًا وضاغطًا بشكل مستمر في مناطق النادي الأندلسي، حيث هدد مرمى الحارس “أندريس فيرنانديز” في مناسبات عدة وخاصة عبر الفرنسي “كريم بنزيمة” الذي اتمى بطريقة أكروباتية في الدقيقة الثامنة مسددًا تمريرة زميله “داني كاربخال، لكن كرته ذهبت بعيدة بعض الشيء عن المرمى.

رد أصحاب الدار كان عقب ذلك بدقيقتين، فبهجمة مرتدة سريعة استطاع “أدالبيرتو باراندا” أن يباغت دفاع النادي الملكي وحارسه ” كيلور نافاس” الذي خرج من مناطقه ليسكن الكرة من الجهة اليسرى في الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.

وكان الدولي البرتغالي وأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات “كريستيانو” رونالدو في الدقيقة ال 13 قريبًا جدًا من افتتاح النتيجة وذلك بعد أن استقبل في الجهة اليمنى تمريرة رائعة من زميله “خاميس روجريجيز” ثم توغل في منطقة الجزاء مرسلاً تسديدة قوية لم يفتقد فيها سوى لبعض الدقة، حيث إن كرته مرت محاذية للقائم الأيمن.

وعقب ذلك انخفض بعض الشيء نسق اللقاء، حيث أصبحت المحاولات قليلة ولم نرى خطورة حقيقية سوى في مناسبات تعد على رؤوس الأصابع وخاصة من غرناطة الذي كاد أن يستغل هفوات دفاع الريال ويصيبه في مقتل بهدف مباغت لولا سوء تركيزه في اللمسة الأخيرة.

وفي الدقيقة ال 30 توغل كاربخال من الجهة اليمنى بمهارة وقدم للفرنسي “كريم بنزيمة” المتواجد في العمق تمريرة على طبق من ذهب لم يتوانى عن إسكانها الشباك معلنًا عن تقدم فريقه في اللقاء.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة أي جديد يذكر سوى بعض المناوشات من “ميجيل لوبيز” التي لم تكن كفيلة بمخادعة الحارس “كيلور نافاس” لينتهي بذلك الشوط الأول على وقع نفس النتيجة.

في الفترة الثانية حاول ريال مدريد تعزيز النتيجة بشتى الوسائل والطرق، فشاهدنا عرضيات من”خاميس” كاد أن يستغل إحداها مودريتش في الدقيقة ال 48 لولا التدخل البارع للحارس “أندريس” مبعدًا الكرة من منطقة العمليات.

واستمر النادي الملكي في نهجه الهجومي بتمريرات متوالية ومركزه نحو منطقة جزاء غرناطة، حتى تمكن في الدقيقة 57 أن يقدم “مودريتش” تمريرة ساحرة لبنزيمة جعله بها ينسل من عمق منطقة الجزاء، ليسدد بقوة، لكن الحارس “أندريس فيرنانديز” تعملق مجددًا في إبعاد الخطورة عن مرماه.

هذه الوضعية جعلت المدرب “خوسي رامون ساندوفال” يقوم بإشراك المغربي “يوسف العربي” عوض “دافيد بارال” ليضخ دماءً جديدة في هجوم فريقه، فأعطى بالفعل هذا التغيير أكله، حيث أن الوافد الجديد لأرضية الميدان سرعان ما توغل من الجهة اليمنى منسلاً من الدفاع ليرسل تسديدة دقيقة لم يستطع حتى “كاربخال” بانزلاقه أن يبعدها عن المرمى مدركًا بذلك أنه تم التوقيع على هدف التعادل.

غرناطة لم يكتف عند هذا الحد بل واصل هجماته وبحثه عن الهدف الثاني، حتى وقع عليه بالفعل في الدقيقة ال71 عبر رأسية العربي، لكن الحكم ألغاه بداعي اللالتحام القوي بين الحارس “كيلور نافاس و”إسحاق ساكسيس”

الميرينجي حاول عقب ذلك العودة في نسق اللقاء، فضغط بقوة وكثف من هجماته حتى تمكن في الدقيقة ال 85 من تسجيل هدف الخلاص عبر “لوكا مودريتش” الذي أرسل تسديدة رائعة من على بعد 20 مترًا أسكن بها الكرة في الشباك مريحًا كافة متتبعي النادي الملكي.

ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد سوى استبسال مدافعي الريال في إبعاد الخطورة عن مناطقهم محافظين بذل على نظافة الشباك وحاصلين على ثلاث نقاط في غاية الأهمية. (جول)

في هذا المقال