الريال يتجاوز الاختبار الأكثر جدية برباعية في بلباو

نجح ريال مدريد في تحقيق فوزًا مهمًا على حساب ضيفه أتليتيك بلباو بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني، ليرفع النادي الملكي رصيده إلى 53 نقطة متقدمًا للمركز الثاني بفارق نقطتين عن أتليتكو مدريد الذي سيواجه خيتافي غدًا في نفس الجولة.

فوز اليوم هو الخامس للريال تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان كما تعادل في مباراة واحدة.

بعد أن وصفت انتصاراته ومبارياته السابقة بالسهلة، كان لازمًا على ريال مدريد الرد على هذه الأقاويل خلال هذه المواجهة الصعبة أمام بلباو العنيد، بيد أن نجم الفريق الأول كريستيانو رونالدو لم يحتاج سوى 3 دقائق قبل أن يكشر عن أنياب فريقه في المباراة بهدف السبق.

قصة الهدف بدأت حين نجح رونالدو في المرور من مدافع الضيوف خافيير ايتشيتا قبل أن يسدد كرة قوية استقرت في المقص الأيسر للنادي الباسكي.

ظن الكثيرون أن الهدف سيفتح المجال لريال مدريد نحو فوز سهل، لكن ردة فعل بلباو كانت قوية ونجح في تهديد مرمى الريال في أكثر من مناسبة، مستفيدًا براعة مهاجمه أدوريث في الكرات الهوائية. الظهور الهجومي الأول لبلباو كان في الدقيقة 9 بعرضية من سابين سددها أدوريث بضربة رأس لكنها مرت خارجية.

وأسفر النشاط الهجومي لبلباو عن هدف التعادل في الدقيقة العاشرة بعد خطأ فادح من مدافع الريال رافاييل فاران الذي أعاد كرة بالخطأ ومن دون تفاهم مع الحارس كيلور نافاس، لتصل للاعب إراسو الذي وضعها بسهولة في الشباك الخالية من حارسها محرزًا هدفه الأول في الليجا.

وعاد أدوريث ليهدد مرمى الريال برأسياته عندما إرتقى أعلى الجميع في الدقيقة 18 بعد كرة عرضية من اليسار لكن هذه المرة نافاس أنقذ الموقف. لكن ريال مدريد عاقب بلباو على هذا التهديد بهدف ثانِ عبر خاميس رودريجيز الذي أحرز هدفه الخامس في الليجا، بتصويبة لولبية من على حدود منطقة الجزاء على يمين الحارس إيرايزوز.

وبالدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، عزز الألماني توني كروس من تقدم الفريق الملكي بعد كرة ثنائية بينه وبين رونالدو حيث مرر له الأخير كرة داخل منطقة الجزاء سددها كروس ببراعة داخل الشباك.ومع مطلع الشوط الثاني كاد رونالدو يكرر نفس سيناريو الشوط الأول بهدف مبكر، حين تحصل على ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، سددها في المرة الأولى، لكنها اصطدمت بالحائط البشري، قبل أن تعود له مجددًا ويصوب في الثانية كرة قوية ارتدت من حارس بلباو لتتهادى أمام فاران لكن الأخير أهدر فرصة الهدف الرابع.

وأكمل ريال مدريد المباراة منذ الدقيقة 83 بعشرة لاعبين بعد حصول مدافعه فاران على بطاقة صفراء ثانية تحولت لحمراء بعد قيامه بعرقلة أدوريث.

لكن رغم النقص العددي عاد رونالدو ليؤكد أنه نجم المباراة بلا منازع بتوقيعه على الهدف الرابع بطريقة رائعة في الدقيقة 87 بعد أن استقبل كرة عرضية من الجهة اليمنى أرسلها فازكويز، مهدها رونالدو لنفسه بمهارة قبل ان يسددها في شباك بلباو محرزًا هدفه الـ21 في 24 مباراة في الليجا منفردًا بصدارة الهدافين.

وبالرمق الأخير من المباراة قلص جوركا إلوستوندو النتيجة لبلباو بهدف ثانٍ بضربة رأس مستغلاً عرضية دي ماركوس. (جول)

في هذا المقال