ميلان يعود للانتصارات من بوابة جنوى

أحيا العملاق الإيطالي ميلان آماله في بلوغ مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم الجديد، بعدما نجح في تحقيق الفوز على حساب ضيفه جنوى ظهر اليوم الأحد بـ2-1 من توقيع كلاً من الهداف الكولومبي باكا والكمبيوتر الياباني هوندا فيما ذلل جناح ميلان السابق تشيرشي الفارق في اللحظات الأخيرة ضمن الجولة الـ25 من السيري آ، ليعود الروسونيري لدرب الانتصارات بعدما كان قد تعادل مع ضيفه أودينيزي بهدفٍ لمثله في الجولة الماضية، ويحقق ميلان رقماً جيداً في المجمل بوصوله لمباراته السابعة على التوالي دون خسارةٍ في السيري آ، بـ3 تعادلاتٍ و4 انتصارات.

وبتلك النتيجة، يرفع أصحاب ملعب سان سيرو رصيدهم لـ43 نقطةٍ في المركز الـ6، بفارق 4 نقاطٍ فقط عن روما صاحب المركز الـ3 المؤهل لدوري الأبطال، فيما يمكنه الاستفادة بشكلٍ أكبر إذا ما تعادل منافساه المباشران فيورنتينا والإنتر في مباراتهما بنفس الجولة مساء اليوم.

وعلى الناحية الأخرى، تجمد رصيد جنوى عند 25 نقطةٍ ليقبع “الجريفوني” في المركز الـ16، بفارق 3 نقاطٍ فقط عن مراكز الهبوط للسيري ب، مع إمكانية تراجعه للمركز الـ17 في حالة فوز سامبدوريا على ضيفه أتالانتا في مباراةٍ أخرى بنفس الجولة عصر اليوم.

وضغط الروسونيري على ضيفه منذ البداية، فنجح في تسجيل هدفٍ مبكرٍ بعدما لحق الجناح الياباني كيسوكي هوندا بإحدى الكرات الطويلة قبل أن يرسل عرضيةً من الجهة اليسرى حولها المدافع المتقدم أليسيو رومانيولي برأسه لزميله المهاجم الكولومبي الدولي كارلوس باكا، والذي استلم الكرة قبل أن يسدد بقوةٍ على يسار مرمى حارس جنوى ماتيا بيرين، ليتقدم ميلان مبكراً بهدفٍ نظيف.

وشهد الشوط الثاني انخفاضاً في النسق بعض الشئ، إلا أن فريق المدرب سينيسا ميهايلوفيتش قد حافظ على أفضليته، فتسلم بونافينتورا كرةً على حدود منطقة الجزاء من المتألق هوندا، قبل أن يسدد بيسراه في يد الحارس بيرين قـ61، ليعود محارب الساموراي الياباني ليسجل هدفاً رائعاً هو أحد أفضل أهداف الموسم الحالي من الكالتشيو بتسديدةٍ قويةٍ بيسراه من مسافة نحو 30 متراً لترتطم بالأرض قبل تسكن أقصى الزاوية اليسرى لمرمى بيرين، لتصبح النتيجة 2-0 لصالح الروسونيري قـ63.

ولاحت لوبنافينتورا فرصة زيادة الغلة مجدداً بعدها بدقيقتين من تمريرة باكا على يسار منطقة الجزاء قـ65، إلا أن الحارس بيرين يخرج في الوقت المناسب ليخرج تسديدة الأول إلى ركنية. واستمرت محاولات ميلان على مرمى الضيوف، وكانت أخطر فرصهم تلك الركنية التي أرسلها دي تشيليو على حدود منطقة الجزاء لمونتوليفو المتمركز هناك ليسدد الأخير مباشرةً كرةً طائرةً بشكلٍ جميلٍ إلا أنها ترتد من القائم الأيمن لمرمى بيرين أمام باكا الذي كان في موقف تسلل قـ74.

وأجرى ميهايلوفيتش تبديلاته الـ3 خلال الربع ساعة الأخيرة، دافعاً بكلٍ من جيريمي مينيز، آندريا بولي وماريو بالوتيلي بدلاً من مباي نيانج، ريكاردو مونتوليفو وكارلوس باكا على الترتيب، إلا أن التعب كان قد نال من باقي لاعبي الفريق، فنجح الضيوف في تسجيل هدف تذليل الفارق وحفظ ماء الوجه بتسديدةٍ من لاعب الوسط لوكا ريجوني من على حدود منطقة الجزاء، يبعدها حارس ميلان دوناروما -الذي لم تصله كراتٍ كثيرةٍ خلال اللقاء- بشكلٍ خاطئٍ أمام مرماه لتصل إلى جناح ميلان السابق أليسيو تشيرشي الذي ينقض على الكرة ليضعها برأسه في المرمى قـ92، لتنتهي المباراة بفوزٍ غالٍ وثمينٍ للميلان على حساب ضيفه جنوى بـ2-1؛ استعداداً لرحلته الصعبة إلى ملعب الوصيف نابولي في الجولة المقبلة. (جول)

في هذا المقال