بان كي مون يطالب الأطراف الليبية بوضع المصالح فوق كل الاعتبارات

حذر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون أمس، من غموض المستقبل السياسي في ليبيا، متهما العديد من القادة السياسيين والعسكريين بـ”عرقلة الجهود المبذولة من أجل المضي بالبلاد إلى المرحلة التالية من الانتقال الديمقراطي”.

وأعرب تقرير الأمين العام، عن “القلق البالغ إزاء تمكن تنظيم “داعش” بسهولة نسبية، من توسيع سيطرته وتأثيره على مدى الأشهر القليلة الماضية”.

وقال كي مون، إن “تحقيق السلام والأمن والازدهار على نحو دائم ومستدام في ليبيا، يتطلب جهود جميع الأطراف، والتزامها بشكل جماعي، بوضع المصالح الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات الأخرى”، مطالبا القادة السياسيين في البلاد ، أن “يتحملوا المسؤولية عن مستقبل بلدهم”.

ومن الجدير بالذكر أن مجلس الأمن سيعقد اليوم جلسة يبحث فيها مستجدات الملف الليبي بحضور المبعوث الأممي مارتن كوبلر.

في هذا المقال