[sam_zone id=1]

تظاهرة صبراته تطالب حكومة الوفاق بجعل اولى أولوياتها ملف المصالحة بين الليبيين(صور)

شهدت مدينة صبراته اليوم تظاهرة شارك فيها مجموعة كبيرة من اهالي المدينة والمناطق المجاورة، وعبر المتظاهرون عن رفضهم لاستمرار مأساة التهجير والنزوح القسري واعتبار ذلك وصمة عار على جبين الوطن.

وطالب الحراك الداعم لمؤسستين الشرطية والعسكرية والأجهزة الأمنية النظامية والرافض لأي جسم موازي لهما، بضرورة دعم وتفعيل دور هذه المؤسسات لتأمين عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم وضمان سلامتهم في وطنهم.

واكدت التظاهرة التي حملت شعار”المصالحة الوطنية الشاملة”في بيان صدر عنها على المسؤولية التاريخية لحكومة الوفاق الوليدة والتي تقتضي منها جعل أولى أولوياتها ملف المصالحة التي تأخر إنجازها والنزوح الذي طال أمده.

وطالبت التظاهرة الاطراف كافة بأنهاء حالة الانقسام السياسي بحوار وطني جامع يضم كل ابناء الوطن بالداخل والخارج ويتوج بميثاق شرف وطني يبعث آلية للتواصل إمتثالا لأمر الشعب ويقر عفوا عاما لا تسقط بموجبه الجرائم الجنائية عن أي طرف كان صونا للعدالة وذودا عن حمى الوطن.

تاليا نص البيان كاملا:-
بيان تظاهرة صبراتة للوحدة الوطنية
تحت شعار المصالحة الوطنية الشاملة والتأكيد على حق عودة النازحين ومهجري الداخل والخارج إلى ديارهم، تنادى أهل صبراتة وجوارها الجغرافي من كافة الاطياف السياسية، تنادوا للتعبير عن رفضهم لاستمرار مأساة التهجير والنزوح القسري واعتبار ذلك وصمة عار على جبين الوطن …
ويطالب الحراك الشعبي الداعم لمؤسستين الشرطية والعسكرية والأجهزة الأمنية النظامية والرافض لأي جسم موازي لهما، يطالب بضرورة دعم وتفعيل دور هذه المؤسسات لتأمين عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم وضمان سلامتهم في وطنهم …
إننا نضع حكومة الوفاق الوليدة أمام مسؤولية تاريخية تقتضي منها جعل أولى أولوياتها ملف المصالحة التي تأخر إنجازها والنزوح الذي طال أمده، كما نحملها مسؤولية تذليل العقبات أمام إنجاز هذه الاستحقاقات الوطنية الملحة بجبر الغلط واتخاذ كل ما يلزم من اجراءات وسياسات تكلل بعودة كريمة لأهلنا إلى حضن الوطن الحبيب لتجنيب البلاد مزيد شق الصفوف ومنع وإيقاف اقتتال اخوة الدين وشركاء الوطن مجددا وتوحيد وجهة فوهات بنادقهم نحو العدو المشترك للجميع والمتمثل في الإرهاب بكل صوره وأشكاله …
إننا في أحوج ما يكون إلى استئناف خطط التنمية والبناء التي يقتضي الحال قبلها أن يفرض الامن عبر احتكار الدولة للعنف الشرعي لفرض هيبتها وبسط نفوذها وسيادتها على كافة إقليمها برا وبحرا وجوا، ونناشد اخوتنا المهجرين ان يستثمروا هذا الحراك وغيره لجعله صدى لحق عودتهم، ونؤكد على ضرورة احتكام جميع ابناء الوطن الى قضاء عادل ونزيه لمن له مظلمة عند أخيه عقب تفعيل دوره وضمان إستقلاله، وندعوا لتغليب لغة العفو والصفح والتسامح بين الليبيين انتصارا للمصلحة العليا للبلاد …
وختاما نطالب جميع الاطراف بأن تنهي حالة الانقسام السياسي بحوار وطني جامع يضم له كل ابناء الوطن بالداخل والخارج ويتوج بميثاق شرف وطني يبعث آلية للتواصل إمتثالا لأمر الشعب ويقر عفوا عاما لا تسقط بموجبه الجرائم الجنائية عن أي طرف كان صونا للعدالة وذودا حمى الوطن …
الوطن يجمعنا وليبيا بالجميع وللجميع
صدر في صبراتة يوم الجمعة الموافق 1/4/2016م

43

41 42 44 45

في هذا المقال