محتجون في مصر يطالبون بإسقاط الحكومة بعد اتفاقية مع السعودية

طالب آلاف المحتجين الغاضبين من قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي نقل تبعية جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية بإسقاط الحكومة مرددين هتافا من انتفاضة ألفين وأحد عشر.
وقال شهود من رويترز إن قوات الأمن فرقت المحتجين مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع، وذكر مسؤولون أمنيون أن قوات الأمن احتجزت مئة وتسعة عشر شخصا خلال الاحتجاجات.

وقال الشهود إنهم شاهدوا أيضا سيارات إسعاف تخرج من مكان الاحتجاج في شارع عبد الخالق ثروت بوسط القاهرة، حيث نظم أكبر احتجاج على قرار السيسي أمام مبنى نقابة الصحفيين.

وذكر البيت الأبيض أن الإدارة الأمريكية التي تعتبر مصر حليفة مهمة في الشرق الأوسط ستواصل متابعة الوضع في مصر بعناية.

في هذا المقال