[sam_zone id=1]

غرفة الأخبار 16-5-2016

ضيوف الغرفة:

– حسين المسلاتي “محلل سياسي”
– جاب الله الشيباني “عضو مجلس النواب”
– علي التكالي “عضو مجلس النواب ”
– محمد أمعزب”عضو مجلس الدولة”
– توفيق الشهيبي”عضو الحوار السياسي سابقا”

ابرز ما ورد على لسان الضيوف..

*-علي التكالي:
– ما صدر عن البيان الختامي لاجتماع فيينا كان متوقع في ظل انقسام مجلس النواب وتخلفه عن استكمال استحقاقاته
– من خلال بيان اجتماع فيينا نستشف ان العد التنازلي للبرلمان الليبي قد بدأ
– اعطاء الاذن لوزراء الحكومة في ادارة عملهم جاء نتيجة الظروف الصعبة التي يعاني منها المواطنين الليبيين
– البيان فيينا اثار نقطة تسليح حكومة الوفاق الوطني وهذا كان متوقع منذ البداية ان يكون التسليح لحكومة الوفاق دون غيرها
– حكومة الوفاق قد حسمت امرها لبدء العمل على ارض الواقع
– المجتمع الدولي سيتجاوز مجلس النواب وهذا ما كنا متخوفين منه
– شئنا ام ابينا فان المجتمع الدولي وجزء كبير من الليبيين لن ينتظروا مجلس النواب
– ان ما حصل في فيينا اليوم تجاوزا على مجلس النواب وسيتم تجاوزه ايضا بالمراحل المقبلة اذا لم يتدارك الامور
– لابد ان يجتمع مجلس النواب في اقرب وقت حتى يتمكن من المحافظة على هذا الجسم الشرعي
– نحن عندما انخرطنا في الاتفاق كنا نهدف الى توحيد مؤسسات الدولة كاملة
– كل الذين لديهم ملفات بالجيش الليبي يجب ان يعودوا للانضمام الى صفوفه
– الازمة الحالية بين اعضاء مجلس النواب هي ازمة ثقة بين الداعمين والمعارضين

*- محمد أمعزب:
– الاتفاق الاخير الذي وقعنا عليه لا يوجد فيه ما يشير لمن الحق في اجراء التعديل الدستوري
– بحسب الاتفاق ينتقل منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة من عقيلة صالح الى المجلس الرئاسي
– الاتفاق على ان يقوم المجلس الرئاسي بتشكيل وحدات شبه عسكرية الى حين تفعيل الاجهزة الامنية والجيش تحت مسمى الحرس الرئاسي

*-جاب الله الشيباني:
– مؤتمر فيينا لم يأتي بشيء جديد بل اكد على حكومة الوفاق
– نحن لا نتلقى اوامرنا من اوروبا او امريكا ولنا سيادتنا وحريتنا ولن نفرط بها
– نحن لا نعلم مكونات الحرس الرئاسي او عدده ونعتبره لباس جديد لفجر ليبيا
– الجيش الذي يقوده الفريق حفتر لا يتبع للسيد السراج بل هو تابع لمجلس النواب
– نحن لن نرضى الا بجيش منظم تقوده شخصيات معروفة
– هذه المؤتمرات المشبوهة لا نكترث لها ولا نأبه بها
– لن نقبل بحكومة اقترفت كل هذه الاخطاء والتجاوزات وقفزت عن الاتفاق السياسي
– الانسان له كرامة وعزة نفس ولن يرضه الخبز فقد ماتوا جوعا من قبل ولم يستسلموا
– لا نقبل بحكومة تمد يدها لفجر ليبيا ونحن نراها حكومة مشبوهة
– يجب ان يتم التعديل الدستوري العاشر ثم تأتي هذه الحكومة كاملة دون ان تنقص شخص واحد
– الخروقات كانت عدم احترام الاتفاق السياسي او الاشخاص المشاركين
– هنالك محاولة لتهميش الجيش الليبي ومجلس النواب واعادة تدوير المليشيات
– لدينا اتفاق سياسي يعتبر عقد وهو مبني على مواد ونصوص تم خرقها لهذا يجب ان تعود لجان الحوار
– لا بد من توافر حسن النية من الطرف الاخر وان يأتي الى لجنة الحوار بعد ان تعد من جديد

*- توفيق الشهيبي:
– الاتفاق السياسي نص على ان يكون هنالك تعديل دستوري من ثم اعطاء الثقة
– ان لم يكن هنالك توافق ليبي لن تحل الامور باجتماعات فقط
– الحكومة التي انتجها الاتفاق السياسي لا تحترم الاتفاق
– المجتمع الدولي يبحث عن حكومة فقط وسيبقى الاتفاق السياسي حبر على ورق

في هذا المقال