حريق هائل يجبر المئات على الفرار من منازلهم بولاية كاليفورنيا

كافح أكثر من ألف وستمئة من رجال الإطفاء اليوم للسيطرة على حريق هائل أجبر المئات على الفرار في منطقة الوديان الجافة إلى الشمال من لوس أنجلوس بكاليفورنيا، كما أدى إلى تدمير ثمانية عشر منزلا ووفاة شخص على الأقل وإغلاق طريق سريع.

وقالت السلطات إن نطاق الحريق اتسع لأكثر من ثلاثة وثلاثين ألف فدان في وقت مبكر اليوم بسبب الرياح والجفاف المستمر منذ أعوام، وقال مكتب قائد الشرطة بمقاطعة لوس أنجلوس إن الحريق يهدد مجتمعات صغيرة قرب سانتا كلاريتا على مشارف غابة أنجلوس الوطنية.

وقالت أمبر أندرسون المتحدثة باسم المطافئ في كاليفورنيا إن عشرة آلاف ومئتين واثنين وستين فدانا ما تزال مشتعلة في منطقة ساحلية بمقاطعة مونتيري، مما دفع السلطات لتوسيع نطاق إجلاء السكان أمس الأحد.

وقال مسؤولون إن درجات الحرارة المرتفعة والرياح القوية والتضاريس الجافة تعيق جهود رجال الإطفاء، وأضافوا أنهم ما زالوا يحاولون تحديد سبب الحريق الذي لم تتم السيطرة سوى على عشرة بالمئة منه صباح الإثنين.

في هذا المقال