اليونيسيف توقف المساعدات في ولاية بورنو بعد هجوم على قافلة مساعدات إنسانية في نيجيريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف اليوم إن الأمم المتحدة أوقفت مؤقتا إيصال المساعدات في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا وهي المعقل السابق لجماعة بوكو حرام المتشددة بعد تعرض قافلة مساعدات إنسانية لهجوم أدى إلى إصابة شخصين.

وقالت يونيسيف في بيان إن مسلحين مجهولين هاجموا القافلة لدى عودتها إلى مايدوجوري من مهمة لإيصال المساعدات، ما أدى إلى إصابة أحد موظفي يونيسيف المتعاقدين مع المنظمة الدولية للهجرة.

وأضافت أن الأمم المتحدة علقت مؤقتا مهام المساعدة الإنسانية انتظارا لمراجعة الوضع الأمني.

وذكر المتحدث باسم الجيش النيجيري ساني عثمان أن قوات كانت ترافق القافلة الإنسانية عندما هوجمت بوساطة من يشتبه بأنهم فلول بوكو حرام وأن اثنين من الجنود وثلاثة مدنيين قد أصيبوا.

وأوضحت يونيسيف في وقت سابق هذا الشهر أن نحو ربع مليون طفل في بورنو يعانون من سوء تغذية يهدد حياتهم وأن حوالي واحد من بين خمسة سيموتون إذا لم يتلقوا العلاج.

في هذا المقال