[sam_zone id=1]

فكرون: طلب المساعدة من الولايات المتحدة لم يكن قرارا فرديا

قال رئيس غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو التابع للمجلس الرئاسي العميد مختار فكرون إن استهداف سلاح الجو الأمريكي لما تبقى من معاقل تنظيم داعش بسرت جاء بعدما قدمت غرفة عملية البنيان المرصوص بطلب من المجلس الرئاسي، مؤكدا في تصريح لقناة مصراتة الفضائية أن طلب المساعدة من الولايات المتحدة الأمريكية لم يكن قرارا فرديا بل جاء بعد التشاور مع ضباط الجيش وقادة قوات البنيان المرصوص.

وأوضح فكرون أن سلاح الجو مع بداية الحرب على التنظيم الإرهابي ورغم قلة الإمكانيات ضرب أهدافا بيسر ودقة عالية وكبد التنظيم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، مضيفا أنه في الوقت الحالي أصبحت المسافة بين قوات البنيان المرصوص وتنظيم داعش الإرهابي تصل في بعض المواقع إلى أقل من عشرين مترا، وهذا يتطلب أسلحة دقيقة جدا لاستهداف معاقل التنظيم، كما أن هناك بعض مخازن السلاح والذخيرة التي تحتاج إلى أسلحة نوعية لاختراقها حسب قوله.

في هذا المقال