مقتل القياديين في تنظيم داعش وليد الفرجاني وأبوعمر المصري في سرت

نعت مواقع إخبارية تابعة لتنظيم داعش القيادي البارز في التنظيم وليد الفرجاني المكنى بـ عبيدة الأثبجي.

وقالت المواقع إن الفرجاني قتل في غارة شنتها الاثنين طائرة أمريكية، وكان عبيدة الأثبجي قد تواجد في العراق عام ألفين وأربعة عشر قبل عودته في ذات السنة مع الإرهابي فوزي العياط حاملين بيعة ورسالة التنظيم الإرهابي إلى مسقط رأسه في سرت ليكنى لاحقا بكنية عبدالله الأنصاري.

الضربة الموجعة الأخرى التى تلقاها التنظيم أمس الاثنين كانت بمقتل المصري المكنى بـ أبو عمر المهاجر وذلك خلال مواجهات مع قوات البنيان المرصوص على أطراف الحي رقم ثلاثة.

و تولى أبو عمر المصري المسؤولية الإدارية والمالية والجباية فيما يسمى بـديوان الحسبة، وتعرف عنه شدة وحشيته بحق ضحاياه سواء بالابتزاز المالي لمخالفي قواعد التنظيم من سكان سرت أو أثناء تنفيذ أحكام الإعدامات التي كان يداوم على حضورها وتلاوة أحكام تنفيذها.

في هذا المقال