[sam_zone id=1]

أول مداهمة للسفن البحرية ضمن مرحلة جديدة من عملية صوفيا

بدأت السفن البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي أمس الجمعة مرحلة جديدة من عملية صوفيا ضمن التفويض الأخير الذي تحصلت عليه بفرض حظر على السلاح إلى ليبيا من قبل الأمم المتحدة، والذي يسمح بموجبه لسفن الاتحاد بإيقاف وتفتيش أي مركب في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية التي يشتبه في حملها أسلحة لداعش أو أي جماعات متطرفة أخرى.

ويسمح بموجبه للأسطول الأوروبي بمصادرة شحنات الأسلحة المهربة بشكل غير قانوني، واقتياد السفن المخالفة إلى ميناء مارسيل في فرنسا حيث قام فريق تابع للمدمرة البريطانية اتش -ام –اس- دايمنود الأربعاء الماضي بمداهمة وتفتيش ناقلة تجارية في عرض الساحل الليبي والتحقق من التزامها بضوابط قرار مجلس الأمن الدولي بفرض حظر على السلاح إلى ليبيا.

وصوت سفراء من دول الكتلة الثماني والعشرين الثلاثاء الماضي بالموافقة على البدء في تدريب خفر السواحل الليبي من قبل القوة الملاحية الأوروبية ضمن عملية صوفيا.

في هذا المقال