سيالة: الزيارة ناقشت المشاكل المتعلقة بالأزمة الليبية وطرق إيجاد حلول لها

قال وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق محمد سيالة في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الشؤون المغاربية عبدالقادر مساهل إن الزيارة نوقشت فيها المشاكل المتعلقة بالأزمة الليبية وطرق إيجاد حلول لها ,مؤكدا أن الجزائر من الدول الداعمة للاتفاق السياسي، مشيرا إلى أنه من الممكن الاستفادة من علاقات الجزائر إقليميا ودوليا في تقريب وجهات النظر لبعض المعرقلين للاتفاق السياسي.

وأضاف سيالة أنه تم الحديث عن تطوير العلاقات الليبية الجزائرية والتي شهدت عددا كبيرا من اتفاقيات التعاون ومحاضر الاتفاق ,مؤكدا البدء بإحياء فرق العمل الفنية في مختلف المجالات.

وأضاف سيالة أن عملية البنيان المرصوص عملية ليبية بحتة تمت بقرار من المجلس الرئاسي حين أنشأ مجموعة من غرف العمليات ثم أنشأ غرفة عمليات مشتركة لتوجيه هذه الحرب التي يقوم بها الليبيون نيابة عن المجموعة الدولية بكاملها نتيجة لخطر الإرهاب، مشيرا إلى أن العملية تقدمت كثيرا وهي تدور الآن في ثلاثة مبان لا تتجاوز مساحتها كيلو مترا واحدا، وقال إن التباطؤ في تنفيذ العملية سببه المحاولة الجادة لتقليل الخسائر في الأرواح البشرية.

وأكد سيالة أن مجلس النواب في كل العالم هو مجلس للتشريع ولمراقبة أعمال الحكومة، ولكنه ليس مجلسا رئاسيا، وهو ما تم إيضاحه للجانب الفرنسي، لذلك تمت الدعوة لاجتماع باريس، مشيرا إلى أن المدعوين هم من الفاعلين بشكل سلبي في المسألة الليبية.

وأضاف أن اجتماع باريس جاء للضغط الدولي على الأطراف المعرقلة إلى أن تقبل بتنفيذ الاتفاق السياسي، منوها أن لا حل للمشكلة الليبية إلا بالاتفاق السياسي.

وأكد سيالة أن المجلس الرئاسي سـيلبي قرار مجلس النواب بخصوص اقتراح حكومة جديدة بحيث تكون مختصرة، وهو ما خلق مشكلة للمجلس الرئاسي بحسب قوله.

في هذا المقال