[sam_zone id=1]

المؤسسة الوطنية للنفط تجتمع في باريس بمسؤولين من شركة توتال

عقدت المؤسسة الوطنية للنفط اجتماعا بالعاصمة الفرنسية باريس مع عدد من المسؤولين بشركة توتال للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الاجتماع ناقش نشاط الشركة في مناطق الإنتاج بليبيا و المشاكل التي تواجهها المؤسسة و الشركة بسبب إغلاق صمام الرياينه و الذي نتج عنه توقف إنتاج حقل الشرارة النفطي محدثا خسائر تزيد عن سبعة وعشرين مليار دولار في فاقد مبيعات حقل الشراره و حقل الفيل النفطيين.

وقد أكد الطرفان على المبدأ الذي انتهجته المؤسسة مع مثل هذه الحالات و هو ضرورة الفتح الفوري دون قيد أو شرط و عدم مكافأة المعتدين و عدم استخدام سياسة الإغلاق لابتزاز الدولة أو للمساومات السياسية.

المجتمعون شددوا على المطالبين بحقوقهم باللجوء إلى الجهات ذات العلاقة ، على أن تتم جميع المدفوعات بشفافية و بإشراف من الجهات الرقابية.

في هذا المقال