القطراني يدين ما أسماه بمؤتمر الوصاية المنعقد بتونس

أدان نائب رئيس المجلس الرئاسي علي القطراني بأشد العبارات واستنكر ما أسماه بمؤتمر الوصاية المنعقد بالعاصمة التونسية والخاص بتأسيس و دعم الحرس الرئاسي.

واعتبر القطراني هذا المؤتمر بالمشبوه معترضا على كل ما يصدر عنه من قرارات وتوصيات والتي اعتبرها باطلة من أساسها كونها تصدر عن جهات غير مخولة باتخاذ قرارات مصيرية تضر بسيادة الوطن حسب قوله، محملا في بيان له أمس المجلس الرئاسي وأعضاءه وسفراء الدول العربية والأجنبية ومندوبي الأمم المتحدة المشاركين في هذا المؤتمر المسؤولية القانونية والأخلاقية عما يترتب عليه من تبعات وآثار خطيرة.

وقال القطراني أيضا إن ما حدث في تونس يعد انتهاكا صارخا لسيادة الدولة الليبية، وتدخلا سافرا في الشؤون الداخلية، مشيرا إلى أن الجيش الليبي وحده يملك الحق الشرعي في الدفاع عن الوطن وصون حدوده وأمنه القومي وأن ما حققه من انتصارات هو دليل على كفاءة وحرفية قادته حسب قوله.

وأضاف القطراني أن المجتمع الدولي كان الأجدى به دعم الجيش ورفع حظر السلاح عنه كي يستمر في حربه على الإرهاب.

في هذا المقال