كوبلر: هناك مشاكل خطيرة تتعلق بالاتفاق السياسي

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر إن إنجازات الاتفاق السياسي الذي وقع في الصخيرات المغربية قبل عام هي القضاء على تنظيم داعش في سرت ودخول المجلس الرئاسي لطرابلس بالإضافة إلى زيادة إنتاج النفط بعد فتح الموانئ النفطية.

وكشف كوبلر في مؤتمر صحفي له اليوم بالعاصمة التونسية عن أن هناك مشاكل خطيرة تتعلق بالاتفاق السياسي، وأن سكان المنطقة الشرقية يطالبون بإدخال تعديلات محدودة على الاتفاق، مشيرا إلى أن الليبيين وحدهم هم من يقرر ذلك حسب قوله.

وأضاف المبعوث الأممي أن النقاط الخلافية في الاتفاق السياسي هي تركيبة المجلس الرئاسي إضافة إلى القيادة العليا للجيش والأمن، مؤكدا أن دور الأمم المتحدة يقتصر على المساعدة فقط وأن الليبيين هم وحدهم من يستطيع حلحلة مشاكلهم.

وأردف كوبلر أن المجتمع الدولي متفق تماما على أن الاتفاق السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السياسية ولا بديل عنه إلا الفوضى حسب وصفه.

في هذا المقال