[sam_zone id=1]

المفوضية الأوروبية : الاتفاقيات التي سيتم عقدها مع دول جنوب المتوسط ستراعي خصوصية كل طرف

أكدت المفوضية الأوروبية أن الاتفاقيات التي يسعى الاتحاد لعقدها مع دول الجوار في جنوب المتوسط، خاصة دول إفريقيا، للتعامل مع مسألة الهجرة لن تكون أنموذجا واحدا، بل ستراعي خصوصية كل طرف.

ونفت المفوضية الأوروبية، على لسان ناتاشا برتود المتحدثة باسم المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس، أن يكون الاتفاق المأمول مع ليبيا حول ملف الهجرة نسخة مما تم التوصل إليه قبل أشهر مع تركيا، مشيرة إلى أن المفوضية كانت قد وضعت إطارا عاما للتعامل مع الدول الإفريقية من أجل التصدي للهجرة عن طريق البحر المتوسط، مع المحافظة على خصوصية كل دولة.

هذا وتحفظت المتحدثة على التعليق على الجهود التي تقوم بها إيطاليا من أجل توقيع اتفاق مع ليبيا لإدارة ملف الهجرة، وذلك رغم أن المفوض أفراموبولوس كان أمس قد عبر، خلال زيارته لإيطاليا، عن دعم الجهاز التنفيذي الأوروبي لجهود روما.

في هذا المقال