[sam_zone id=1]

سجال 24-01-2017

عنوان الحلقة :
من الصخيرات إلى الحمامات .. تعديلات بين القبول والرفض
ضيوف سجال :
– توفيق الشهيبي “عضو لجنة الحوار”
– زياد دغيم “عضو مجلس النواب”
– بلقاسم قزيط “عضو لجنة الحوار”
– صالح همة “عضو لجنة الحوار”
– نعيمة جبريل “عضو لجنة الحوار”

ابرز ما ورد على لسان الضيوف…

*- عضو لجنة الحوار توفيق الشهيبي:
– اجتماع الحمامات هو فتح بابا موضوع التعديلات على الاتفاق السياسي
– جزء من المقترحات التي طرحناها اليوم نادينا بها منذ سنوات كما نادى بها مجلس النواب
– هناك سوء قراءة وسوء فهم واحيانا سوء نية بخصوص الضمانات لتحقيق التعديلات التي اجريناها على الاتفاق
– النقاط والتعديلات التي اتفقنا عليها في الحمامات لا تعتبر نهائية لان اهم طرف في الحوار وهو مجلس النواب غير موجود
– الخلاف لن يكون حول نقاط التعديلات في مجلس النواب بل سيكون حول التفاصيل
– اذا راينا خلل في الاتفاق لن نوقع عليه انا وزميلي الشريف الوافي حتى لو وقع عليه مجلس النواب

*- عضو لجنة الحوار صالح همة:

– قررنا عدم الحضور لأن مشاورات البرلمان لا زالت قائمة
– اجتماع غدامس كان التنسيق فيه غير واضح من حيث السرعة والاستعجال
– التحضير والتنسيق لهذا الاجتماع ومصادر تمويله لم تكن واضحة ومن حقنا ان نعرف مصدر التمويل
– الاجتماع التشاوري لا يفترض أن تصدر عنه أي بيانات
– حرصنا طوال فترة الاجتماع على التوافق حفاظا على تماسك اللجنة
– هناك تجاهل واضح للبرلمان مع أنه الركيزة الأساسية للحوا
– انا في اللجنة بتكليف من البرلمان وادافع عنه ولست ملزم بالدافع عن كتلة 94
– المجلس الرئاسي لم يتعامل مع بعض القضايا عن طريق إيجاد حلول لها

*- عضو لجنة الحوار بلقاسم قزيط :
– اذا سُلم ملف الاتفاق لمجلس النواب واصبح هو من يشكل الحكومة والمجلس الرئاسي ومجلس الدولة لن يحصل على 134صوتا التي يتطلبها التعديل الدستوري
– لن نصل الى الاجماع حتى بعد اقتراحات اليوم في الحمامات
– الكرة الان في ملعب مجلس النواب والطرف المعارض فيه قدم تنازلات كثيرة
– وجود معارضين للاتفاق السياسي او للتعديلات في مجلس النواب لا يعني ان مجلس النواب معارض
– بمقترحات اليوم حصل مجلس النواب على ما يقارب الـ 90% من مطالباته لكن بالتأكيد هناك مطالبات فئوية او جهوية لنواب لم يتم معالجتها في الحمامات
– اذا ظهرت اسماء عليها شبهات او تنتمي لاحزاب معينة فلنرفضها جميعا لكن لا يجب رفض المقترحات بشكل استباقي
– نحن الان نشوش على ارادة البرلمان والاعلام للاسف يخلق راي عام مع التعديلات او ضدها بشكل مسبق
– لا اعتقد ان هناك اقاليم اربعة في ليبيا والاختلاف ليس جغرافيا بل هناك اطراف صراع

في هذا المقال