عقيلة صالح مخاطباً أمين عام الأمم المتحدة الجديد: لا نعارض الاتفاق السياسي ولكن لدينا تعديلاتنا

وجه رئيس البرلمان الليبي السيد عقيلة صالح رسالة إلى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس معرباً فيها عن تطلع ليبيا للتعاون الكامل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تحت قيادة هذا الأخير .

كما أكد خلال رسالته عن أن البرلمان لايعارض الاتفاق السياسي الليبي والذي ترعاه الأمم المتحدة في حال تم ادخال بعض التعديلات واضافة ملاحق له، ذكرها صالح في نقاط صاغها على الشكل التالي:

– يجب تعديل تشكيل لجنة الحوار بحيث تعكس التوازن على المستوى الوطني.

– بنود المادة 8: يجب مراجعة وتعديل الفقرة 2 (أ) من الإتفاق السياسي المتعلقة بالقيام بمهام القائد الأعلى للجيش الليبي.

– ينبغي معالجة المادة 8 من الأحكام الإضافية من الإتفاق السياسي حفاظاً على استمرارية الجيش وتحرره من النفوذ السياسي.

– يجب إعادة النظر في تشكيلة مجلس الدولة بحيث تضم أعضاء المؤتمر الوطني العام الذين تم انتخابهم في 7 يوليو 2012.

– يجب إعادة هيكلة المجلس الرئاسي وآلية صنع القرار لمعالجة المشاكل والتأخيرات التي تسبب فيها التوسع (في تشكيل المجلس) بحيث يكون المجلس مكوناً من ثلاثة أعضاء (عضو من كل اقليم وفقاً للتقسيم الجغرافي المعتمد ) .

جاءت هذه الرسالة في الوقت الذي تضغط فيه عدة أطراف دولية على الأطراف الليبية لحلحلة الوضع السياسي الليبي والوصول لصيغة مرضية للجميع .

في هذا المقال