بتهمة معاداة السامية يوتيوب تقطع تعاملها مع أكبر نجومها

قررت والت ديزني قطع علاقتها مع صاحب قناة اليوتيوب الشهير المعروف باسم “بيو دي باي” PewDiePie، وهو صاحب القناة الأكثر انتشاراً على يوتيوب، وذلك بسبب تمجيده النازية والاستهزاء باليهود.

وجاءت هذه الخطوة من ديزني بعد أن نشرت صحيفة الجارديان البريطانية تقريرا قالت فيه إن 9 من الفيديوهات التي نشرها السويدي فيليكس أرفيد أولف كجيللبيرج الشهير بـ “بيو دي باي” على مدى الـ 6 أشهر الماضية ضمت صوراً تمجد النازية، بما في ذلك الصليب المعقوف، والتحية النازية، ولقطات لهتلر.

وفي الشهر الماضي، نشر PewDiePie، البالغ من العمر 27 عاما والمقيم في بريطانيا حالياً، صوراً لرجل على هيئة ما يعتقد أنه نبي الله عيسى (عليه السلام)، وهو يقول: “هتلر لم يرتكب ما هو خطأ مطلقا”، كما أنه دفع لرجلين هنديين عبر موقع Fiverr لقاء رفع لافتة كتب عليها “الموت لكل اليهود”.

ويذكر أن ديزني تربطها علاقة مع نجم اليوتيوب الذي يتجاوز عدد مشتركي قناته الـ 53 مليون مستخدم من خلال Maker Studios، وهي شركة لإنتاج الفيديوهات اشترتها ديزني في عام 2014 مقابل 675 مليون دولار أميركي، ثم ضمتها إلى قسم الترفيه الخاص بها في العام الماضي.

وكان PewDiePie قد أزال 3 فيديوهات بعد موجة من الانتقادات، بما في ذلك الفيديو الذي تضمن رفع لافتة “الموت لكل اليهود”، وقامت جوجل بسحب إعلاناتها من الفيديو مباشرة بعد نشره، وأبقت على الإعلانات في باقي الفيديوهات.

ومن جانبه، لم يرد PewDiePie على تقرير الجارديان، ولكنه نشر تسجيلاً مصوراً عبر صفحته على موقع تملبر، تحدث فيه عن مقاطع الفيديو المثيرة للجدل، محاولاً إيضاح لماذا دفع للرجلين الهنديين لقاء حمل اللافتة.

وقال فيليكس: “كنت أحاول إظهار كيف أصبح العالم الحديث مجنوناً، وتحديداً بعض الخدمات المتاحة على الإنترنت”. وأضاف: “عثرت على شيء بدا لي سخيفا، أولئك الناس على موقع Fiverr مستعدون لقول أي شيء مقابل 5 دولارات”.

وبعد أن أعلنت ديزني قطع علاقتها مع PewDiePie، نقل موقع TheVerge المعني بشؤون التقنية عن متحدث باسم يوتيوب، أن الموقع كذلك قطع علاقته معه.

وكان من المقرر أن يطلق فيليكس الموسم الثاني من سلسلته Scare PewDiePie التي تنتجها يوتيوب بنفسها حصرياً لخدمتها المدفوعة YouTube Red ، ولكن بعد هذه الفضيحة قرر الموقع ألغاء إطلاق الموسم الجديد.

في هذا المقال