[sam_zone id=1]

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تعرب عن قلقها الشديد حيال تصاعد وتيرة الانتهاكات

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن قلقها جراء تصاعد وتيرة الانتهاكات والخروقات للقانون الدولى الإنسانى والتى قالت إنها بلغت منذ بداية العام الجارى خمس حالات إعدام لأسرى من بينهم ثلاثة عسكريين من الجيش الليبي.

وقالت اللجنة فى بيان لها إنه قد تم رصد ذبح لاثنين من أفراد الجيش على يد عناصر ما تسمى بسرايا الدفاع عن بنغازى المتطرفين والمرتبطين بتنظيم القاعدة الإرهابى بمنطقة رأس لانوف، إلى جانب إعدام لأحد أفراد الجيش بمنطقة قنفودة رميا بالرصاص من قبل عناصر مجلس شورى ثوار بنغازى الإرهابي والمرتبط بتنظيم القاعدة والمتحالف مع تنظيم أنصار الشريعة الإرهابى حسبما جاء في البيان.

وحسب وكالة الانباء الليبية فقد دعت اللجنة، جميع الأطراف إلى ضرورة تجنب أى هجوم على المدنيين أو استخدامهم كدروع بشرية أو رهائن، وكذلك عدم استخدام المنشئات المدنية والمستشفيات والإحياء السكنية لتحصن بها أو جعلها ساحة عمليات عسكرية.

في هذا المقال