صخرة فضائية تقترب من الأرض

كشفت وكالة “ناسا” كويكب 2012″تي سي4 2012″، الذي سيمر على مسافة 6800 كم فقط من سطح الأرض في أكتوبر من هذا العام.

وعثر العلماء على الجسم الفضائي لأول مرة في عام 2012، بمساعدة التلسكوب “بان-ستارس1”. وتمكن الخبراء من مراقبة الكويكب لمدة سبعة أيام فقط، وبعد ذلك اختفى الكويكب عن مراصد التلسكوب.

ويعد الكويكب من نوع يسمى “الصخور الفضائية”، ويبلغ قطره 10-30 مترا، ويقول خبراء “ناسا” إن الكويكب أكبر بقليل من النيزك الذي سقط في تشيليابينسك في عام 2013.

وعلى الرغم من أن الجسم الفضائي سيكون على مسافة 6800 كم من سطح الأرض، فإنه لا يشكل خطرا.

حاليا، فإن مهمة البحث هي تتبع حركة الكويكب من أجل اختبار نظام النمذجة والتنبؤ والاتصالات، والتي تم تصميمها لمنع تهديد خطير من الفضاء.

في هذا المقال