محطة المعونة المالطية تعلق عملياتها الإنقاذية قبالة السواحل الليبية

أعلنت أمس منظمة محطة المعونة الخارجية للمهاجرين المالطية تعليق عملياتها الإنقاذية، بسبب مخاوف أمنية وعدم استقرار متزايد قبالة السواحل الليبية، حسب وصفها.

وقالت المؤسسة المشاركة في محطة المعونة ريجينا كاترامبون، إن المنظمة لا تريد الانخراط في اعتراض خفر السواحل الليبي لقوارب المهاجرين التي تغادر سواحل البلاد، وإنه وفي ضوء عدم الاستقرار المتزايد في البحر المتوسط فقد قرروا نقل سفينة المنظمة إلى مهمة ثانية في خليج البنغال.
مضيفة في بيان لها نقلته صحيفة التلغراف البريطانية، أن معظم المهاجرين يواجهون ظروفا مروعة في مخيمات ومراكز الاحتجاز في ليبيا، بما في ذلك التعذيب والاغتصاب والاعتداء الجسدي والعبودية الحديثة. موضحة أن المنظمة لا تريد أن تصبح جزءا من السيناريو الجاري الذي لا يولي انتباها لهؤلاء الناس الذين يحتاجون للحماية.

في هذا المقال