الذكرى الأولى لعملية تحرير موانئ النفط من التشكيلات المسلحة وما نتج عنها من ارتفاع الصادرات

ويمثل تاريخ الحادي عشر من سبتمبر الذكرى الأولى لإعلان القوات المسلحة نجاح عمليتها العسكرية البرق الخاطف التي استهدفت تحرير موانئ الهلال النفطي من التشكيلات المسلحة في حرس المنشآت بقيادة إبراهيم الجضران، دون أية خسائر بشرية أو مادية تذكر.

وتعد موانئ الهلال النفطي وهي الزوينية وراس لانوف والبريقة والسدرة أكبر موانئ تصدير النفط في البلاد، وقد شهدت موانئ النفط بعد هذا التاريخ استقرارا واضحا، فقد أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط بعدها استئناف تصدير البترول، وتحسن صادراتها حتى وصل إلى أكثر من مليون برميل يوميا.

في هذا المقال