سجال 19-09-2017

عنوان الحلقة “الدستور أولا؟ أم الإنتخابات؟ أم التمديد للصخيرات؟”

ضيوف الحلقة:

– توفيق الشهيبي: عضو لجنة الحوار.
– عصام الجهاني: عضو مجلس النواب.
– إدريس بوفايد: عضو مجلس الدولة.

أبرز ما ورد على لسان الضيوف:

*- عضو مجلس الدولة إدريس بوفايد:
– الانتخابات بأسرع وقت ممكن الطريقة الوحيدة لتوحيد المؤسسات السيادية
– بعد 3 سنوات من العمل على مشروع الدستور لا يمكن ان نصل الى صيغة توافقية أكثر من الصيغة المطروحة بسلبياتها
– تعديل الاتفاق السياسي ليس بديلا عن الاستفتاء ولا عن الانتخابات
– نحن ضد إطالة المرحلة الانتقالية وضد مرحلة انتقالية رابعة أو خامسة
– أرجح أن يتم تعديل الاتفاق السياسي خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر

*- عضو مجلس النواب عصام الجهاني:
– يجب إجراء التعديلات الجوهرية للاتفاق السياسي وهذه الفكرة ذاتها التي طرحها غسان سلامة
– لا توجد القاعدة اللازمة لإجراء الانتخابات في الوقت الحاضر
– الحل هو الانتخابات فهذا مسار ديمقراطي يجب ان نحافظ عليه حتى لو كان سيئا في الوقت الحالي
– شراء الأصوات في الانتخابات ليست معضلة فالمشكلة تكمن في رسم الخريطة فهل نذهب للانتخابات ام نعدل الاتفاق السياسي
– اقترحنا على البعثة الأممية فرض واقع جديد كما تم فرض حكومة الوفاق التي فاقمت المشكلة
– لا يمكن تجاوز مجلس النواب أو مجلس الدولة لأنه ليس هناك بديل
– الانتخابات بادرة أمل لترتيب أوراق البلاد
– انا ضد الذهاب إلى فترة مؤقتة أخرى لأنها ستكون مريرة

*- عضو لجنة الحوار توفيق الشهيبي:
– الوصول الى حل بين لجنتي الحوار أمر صعب جدا
– المشكلة تكمن في المصرف المركزي على رأسه الصديق الكبير فعلى أي قانون يستند في إدارة المصرف المركزي
– هناك أشخاص في مجلس النواب ومجلس الدولة لا يريدون أن يتم العمل بالاتفاق

في هذا المقال