سجال 01-10-2017

سجال مع محمد زيدان بعنوان ” اولى جولات تعديلات الصخيرات .. تفاؤل ثم تكتم فغموض”

ضيوف الحلقة:
– زياد دغيم “عضو مجلس النواب”
– فتح الله السرير”عضو المجلس الأعلى للدولة”
– صلاح البكوش “محلل سياسي”
– محمد الجارح “الكاتب والباحث في مركز الحريري للأبحاث”

ابرز ما ورد على لسان الضيوف…

*- الكاتب والباحث في مركز الحريري للأبحاث محمد الجارح :
– لجان الحوار مهامها واضحة جدا والتفويض واضح والقرارات سوف تتخذ في طبرق وطرابلس
– المؤتمر الصحفي للبعثة الأممية وللجان الحوار لم يعطي إجابات وجاء مخيب للآمال
– 17 ديسمبر تاريخ مهم لانه تاريخ انتهاء الاتفاق السياسي لهذا يجب أن يحدث اتفاق خلال أسابيع
– غسان سلامة تحدث عن تاريخ 17 ديسمبر لخطورته

*- عضو مجلس النواب زياد دغيم:
– المصلحة الوطنية العليا تحتاج الى انجاز هذا التعديل بعيدا عن الضغوط وعن الإعلام الذي قد لا يكون مفيدا
– التكتم عن جلسات لجنتي الحوار اتفاق بين مجلس النواب ومجلس الدولة بنصيحة من البعثة الأممية
– لم نتطرق نهائيا الى الاسماء الذين سيشغلون مناصب المجلس الرئاسي

 

*- المحلل السياسي صلاح البكوش:
– لا يجب ممارسة المفاوضات عبر الإعلام لهذا يجب التكتم
– اتفاق الطرفين على ترك البعثة الأممية بالخروج ببيان مشترك شيئا جيدا
– ليس هناك مادة تتحدث عن تاريخ 17 ديسمبر في الاتفاق السياسي وانتهاء مدته
– الفرق المفاوضة ليس لها حق في اتخاذ القرار الا بعد اخذ راي مجلسي النواب والدولة
– يجب إعطاء رئيس الوزراء اختصاص وصلاحيات كاملة باختيار فريقه الوزاري

 

*- عضو المجلس الأعلى للدولة فتح الله السريري:
– لا يوجد بند يحدد موعد انتهاء الاتفاق السياسي
– لا توجد نقاط عالقة بين لجنتي الحوار وكانت هناك خيارات
– إدارة البعثة الأممية كانت محايدة في جلسات الحوار
– وضعنا معايير عامة للشخصيات التي يمكن أن تتسلم الوظائف العامة كالكفاءة والقدرة والتوازنات الجغرافية

في هذا المقال