سجال 05-10-2017

سجال مع محمد زيدان بعنوان ” ليبيا بين التسوية الاممية وحسابات الاطراف السياسية”

ضيوف الحلقة:

– د. محمد المفتي – مؤرخ ومهتم بالشأن العام
– ابراهيم الدباشي – مبعوث ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة

أبرز ما ورد على لسان الضيوف…

*- مبعوث ليبيا السابق لدى الامم المتحدة ابراهيم الدباشي:
– الأمر مختلف هذه المرة من حيث الشكل لأن لجنة الحوار ليست نفسها الاولى والممثل الدولي تغير
– الممثل الشخصي للأمين العام فقد ورقتي ضغط مهمتان وهما السقف الزمني ومسألة اعتماد الدستور
– ورقة المؤتمر ضعيفة جدا وقد لا تكون ورقة ضغط على الاطلاق
– نعتقد أننا سنمر بمشاورات وحوار طويل جدا
– يجب أن يتم تنفيذ خارطة الطريق التي وضعها غسان سلامة بشكل سريع باعتبارها الطريق الوحيد بعد استبعاد الانتخابات
– سلامة تواجهه مشاكل كثيرة بالذهاب قدما وإيجاد صيغة ترضي الجميع
– الخلاف الرئيسي الآن يتعلق بالشروط التي يجب ان تتوفر باعضاء المجلس وكيفية اختيار اعضائه
– السيد عقيلة والسويحلي موجودان على الساحة الليبية منذ فترة لا بأس بها ولم نرى منهم اي مقترحات إيجابية لحل الأزمة
– الأمم المتحدة تسيرها الدول الخمسة دائمة العضوية ومنها من لا يريد ان تحل الازمة في ليبيا

*- المؤرخ والمهتم بالشأن العام د. محمد المفتي:
– إذا كان هناك عيب فهو في التصور الذي طرحته الأمم المتحدة
– غسان سلامة يتمتع بإيجابيات كثيرة تؤهله للوصول لحل ولكن المشكلة فينا نحن الليبيين
– الشعب الليبي يعاني من نقص السيولة وغلاء الاسعار و مستشفياتنا في حالة مزرية
– الحل هو حكومة وطنية تشمل الجميع
– لا أحد يريد الوصول إلى حل في الوقت الحاضر لأنهم مرتبطين بالتزامات
– لا أؤمن أن هناك إصرار لدى الليبيين على المحاصصة والجهوية ومن يغذي فيها هم السياسيون الكبار
– السويحلي وعقيلة صالح كأشخاص لا غبار عليهم
– المجلس الرئاسي لم يحاول ان يتواصل مع الشعب الليبي
– المؤتمر الوطني الموسع سيكون حدث وليس لقاء سياسي واتمنى للدكتور غسان سلامة النجاح
– حل مشاكل ليبيا يبدأ من الأرض بوجود الأمان و عملة ذات قيمة وسلع متوفرة

في هذا المقال