سجال 17-10-2017

عنوان الحلقة “تعديل الصخيرات .. جدلية الاسماء و النصوص !”
ضيوف الحلقة:
– أشرف الشح “المستشار السياسي لفريق مجلس الدولة ”
– زياد دغيم “عضو لجنة الصياغة وعضو مجلس النواب”
– خالد المشري “عضو المجلس الأعلى للدولة”

أبرز ما ورد على لسان الضيوف..
*- عضو مجلس النواب زياد دغيم:
– ما زلنا بانتظار اجوبة أو التصور المكتوب من قبل لجنة الحوار لمجلس الدولة حول القضايا الخلافية
– البعثة الأممية تحاول تقريب وجهات النظر والتواصل بين الفريقين لكن لا يوجد جديد
– العالم يريد حكومة وحدة وطنية للتعامل معها ووحدة المؤسسات والنقاط الخلافية ليبية لا تهم المجتمع الدولي
– التمديد لمجلس النواب تم بموجب الإعلان الدستوري

*- المستشار السياسي لوفد مجلس الدولة اشرف الشح:
– مجلس الدولة لم يطالب بنقل صلاحيات مجلس النواب الى المجلس الرئاسي
– مجلس الدولة يطالب بأن يكون هناك محددات بحال لم تُمنح الحكومة ثقة مجلس النواب
– وفد المجلس الأعلى للدولة آتى لتونس لحلت المختنقات وتجاوز مرحلة الانسدادات
– ما مررنا به خلال السنتين يجعلنا لا نتعاطى مع هذه المرحلة كما تعاطينا في عام 2015
– يجب تشكيل حكومة من كفاءات ليست حكومة محاصصة
– اعتقدنا أننا تجاوزنا مسألة الأسماء لكنها ما زالت قائمة

*- عضو المجلس الأعلى للدولة خالد المشري:
– الخلاف بين لجنتي الحوار ليس على المجلس الرئاسي بل على الحكومة
– مماطلة مجلس النواب بمنح الثقة لحكومة الوفاق أضر بالوطن والمواطن
– مجلس النواب الذي يدعي اعتماد الاتفاق السياسي ما زال يتعامل مع حكومة موازية في المنطقة الشرقية
– هناك أزمة كبيرة بعدم الثقة بين أطراف الحوار
– نحن في حزب العدالة والبناء ليس لدينا أي اعتراض على أي اتفاق يصل إليه الليبيين
– لابد من الاستعجال لإيجاد آلية ووضع أسماء ونحن في العدالة والبناء لا نتحفظ على أي أسماء

في هذا المقال