سجال 07-11-2017

بعنوان “مصير الأزمة الليبية مع تعرقل أولى مراحل الخطة الأممية ” تابعوا تغريداتنا المباشرة..

ضيوف الحلقة:
– صالحين عبدالنبي “عضو مجلس النواب”
– إدريس بوفايد “عضو مجلس الدولة”

 

ابرز ما ورد على لسان الضيوف…

*- عضو مجلس النواب صالحين عبدالنبي:
– ستستمر جلسات مجلس النواب لدراسة مقترحات الأمم المتحدة الأسبوع الماضي
– لتقديم الملاحظات والرؤى حول المقترحات
– مجلس النواب لم يحسم قراره بعد حول تلك المقترحات الذي بدأ النقاش فيها اليوم
– أعتقد أن مجلس النواب سينهي يوم الخميس كافة نقاشاته حول المقترحات وسوف يبعث قراراته الى المبعوث الاممي
– المؤتمر الجامع الذي دعا إليه المبعوث غسان سلامة لن ينجح
يجب دعم المؤسسة العسكرية دعما كاملا حتى تحكم السيطرة على كافة مناطق ليبيا

*- عضو مجلس الدولة إدريس بوفايد:
– مجلس الدولة لم يعقد أي جلسة لمناقشة المقترحات
– هناك تلاعب كبير من رئاسة مجلس الدولة فهناك تهرب وعدم مسؤولية على الرغم من أن الموضوع يمس مصير شعب ووطن
– كانت جلسات مجلس الدولة قبل جلسات الحوار منتظمة لكن منذ بدء الحوار عقدنا جلسة واحدة
– لم يصدر أي قرار من مجلس الدولة بخصوص جولة الحوار الأولى الثانية وهذا أمر خطير يجب ان يحاسب عليها المعرقل
– اطلعت على المقترحات بعد أن تسربت من مجلس النواب ليس من مجلس الدولة للاسف فهناك تكتم من قبل السويحلي وهناك شيء يحاك في الخفاء.
– عبدالرحمن السويحلي يتخوف من جلسة عامة لمجلس الدولة حتى لا تُقرر ما لا يروق له
– لجنتي الحوار لا تمثل لا مجلس النواب ولا مجلس الدولة وهناك عناصر عندها غلو وتطرف مناطقي
– البعثة الأممية تجاوزت مهامها
– قد لا تحدث جلسة ثالثة للحوار فعلى الأرجح الردود على المقترحات ستكون سلبية
غسان سلامة يقول ان المؤتمر الجامع ليس بديلا عن الحوار لكنه ماضي فيه واعتقد ان قراراته ستكون جيدة

في هذا المقال