الرقابة الإدارية تطالب الأجهزة الأمنية والضبطية بالتنسيق مع شركة البريقة لاتخاذ ما يلزم حيال أزمة الوقود

طالبت هيئة الرقابة الإدارية الدوائر الحكومية من كل الأجهزة الأمنية والضبطية بالتنسيق مع المكتب الإعلامي التابع لشركة البريقة لتسويق النفط، من أجل إظهار الموقف الصادر عن الهيئة واتخاذ ما يلزم.

ووفقاً لوكالة الأنباء الليبية في طرابلس، فقد أوضح مكتب إعلام الهيئة اليوم أنه من خلال المتابعة تبين أن أسباب تأخر وصول النواقل النفطية وعدم تأمين المحروقات وخاصة البنزين، يرجع إلى امتناع الموردين عن الشحن، بسبب عدم سداد قيمة شحنات سابقة، فضلا عن تعثر وارتباك دفع المخصصات المعتمدة في الترتيبات المالية بانتظام، بالإضافة إلى الاعتصام الجزئي لسائقي الشاحنات التابعين لشركة النقل والتوزيع، وشركات التوزيع بمنطقة الزاوية، كاشفا عن برمجة اثنتي عشرة شحنة وقود لتغطية احتياجات السوق المحلي لشهر نوفمبر الجاري.

في هذا المقال