الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا إلى احترام القوانين الدولية

دعت الأمم المتحدة أمس جميع أطراف الصراع في سوريا إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإنهاء تدمير المستشفيات وغيرها من الهياكل الأساسية المدنية الضرورية للمدنيين.

من جانبه أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، عن قلقه البالغ إزاء أوضاع عشرات آلاف المدنيين في شمال شرقي حماة، وجنوب إدلب في سوريا، وذلك عقب تزايد الأعمال القتالية التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى والنزوح في المنطقة.

وقالت الأمم المتحدة إن التقارير كشفت عن مقتل سبعة أشخاص، وإصابة ما لا يقل عن ثمانية عشر آخرين، بعد غارة جوية على ريف إدلب الجنوبي، كما تم الإبلاغ عن وقوع غارات جوية أخرى، وقصف مدفعي في الريف الجنوبي للمحافظة.

في هذا المقال