حكماء وأعيان تاجوراء يحملون الرئاسي مسؤولية ما حصل في مطار معيتيقة

قال مجلس حكماء وأعيان تاجوراء إن ما حدث في محيط مطار معيتيقة، كان نتيجة تراكم مشاكل سابقة، محصورة بين قوة الردع الخاصة وبعض السرايا الأخرى من سوق الجمعة وتاجوراء .

وفي بيان له أمس نفى المجلس ما جاء في بيان الرئاسي بشأن وجود خلاف مع أهالي في سوق الجمعة، مشيرا إلى بذل جهود كثيرة خلال العامين الماضيين من أطراف من المنطقتين لحل هذه الأزمة.

كما عدد البيان المطالب، وأسباب الخلاف، المتمثلة في إخلاء المطار من كل المظاهر المسلحة، وتسليمه لجهات مختصة، حرصا على سلامة الطيران والجيران، وتسليم السجن لوزارة العدل، ونقله خارج المطار.

وأضاف مجلس حكماء وأعيان تاجوراء أن المجلس الرئاسي لم يبذل أي جهد لإزالة أسباب التوتر رغم طول المدة، مستنكرا استخدام الرئاسي شماعة الإرهاب من أجل تصفية الحساب مع خصوم حلفائه السياسيين.

في هذا المقال