معيتيق يصف ما وقع بين مصراتة وتاورغاء بالخصومة الطارئة

قال عضو المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، إن الاتفاق بين مصراتة وتاورغاء جاء بعد جهد طويل، وبفضل الخيرين من الجانبين لتحقيق مصالحة مستدامة، تمد جسور الثقة، قوامها التسامح وجبر الضرر، وتوفير المقومات الأساسية لعودة آمنة لأهالي تاورغاء، وإرجاع الحقوق إلى أصحابها، معربا عن أسفه لتعثر تنفيذ اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء.

ووصف معيتيق في بيان له ما وقع بين مصراتة وتاورغاء بالخصومة الطارئة التي لن تؤثر على العلاقة بينهما، لافتا إلى الفتن التي واجهتها البلاد خلال السنوات السبع الماضية، والتي أدت إلى ما يحدث اليوم من انقسام.

ودعا النائب في الرئاسي الجميع إلى ترك مهمة إصلاح ما وقع من تجاوزات للجنة المصالحة بين مصراتة وتاورغاء وما يتبعها من لجان تنفيذية، باعتبارهم أصحاب الملف والمسؤولون على تنفيذه.

في هذا المقال