نصية : الحوار السياسي واجه جمودا بعد جولتي الحوار

قال رئيس لجنة الحوار بمجلس النواب عبدالسلام نصية، أن الحوار السياسي واجه جمودا، بعد جولتي الحوار اللتين عقدتا في تونس.
نصية وفي تصريح لـ “قناة ليبيا”، أشار إلى أن مجلس النواب صوت على المقترحات التي قدمتها البعثة الأممية، إلا أن مجلس الدولة لم يعقد جلسة علنية للتصويت عليها، وإنما اكتفت الرئاسة بإصدار بيان رافض للمقترحات، ومخيب للآمال، حسب قوله.

وأضاف نصية أنه مع دخول العام الجديد، كانت هناك محاولة لمعرفة أسباب رفض مجلس الدولة لمخرجات تونس، وتعثر الحوار .مشيرا إلى أن رئيس لجنة الحوار بمجلس الدولة، وفي اجتماعهما برعاية المبعوث الأممي غسان سلامة في طرابلس، أكد أن مجلس الدولة قبل مقترحات البعثة الأممية، لكنهم يتحفظون على آلية اختيار المجلس الرئاسي.

وأعرب نصية عن تفاؤله في أن يسفر اللقاء الأخير الذي جمعه بفرج، عن الخروج بمقترح وآلية ترتكز على الاتفاق السياسي، تعطي لكلا المجلسين حقهما، مشيرا إلى أنه تفاجأ بأفكار غير متفق عليها في مجلس الدولة .

وأشار نصية إلى أن مجلس الدولة يتحدث وكأنه طرف سياسي، ويريد أن يكون غرفة تشريعية ثانية، وأنه ينظر إلى مجلس النواب بأنه طرف سياسي يسعى لتقاسم السلطة.
ودعا نصية إلى تقاسم السلطة بعيدا عن السلطة السيادية، إضافة إلى تشكيل مجلس رئاسي بعيدا عن التوزيع الجغرافي، وتشكيل حكومة تجمع كافة الأطياف السياسية، لافتا إلى أن خطة الأمم المتحدة لتعديل المسار السياسي، هي المسار الصحيح الذي يقود البلاد إلى بر الأمان.

في هذا المقال