رغم التوترات الأمنية جميع الأطراف في مناطق الجنوب تؤيد فرض الأمــن

رغم التوترات الأمنية، وعدم الاستقرار الذي شهدته المنطقة الجنوبية الأيام الماضية، نتيجة الاشتباكات المسلحة بين أطراف داخل مدينة سبها، إلا أن أغلب تلك الاطراف، وبقية مكونات منطقة الجنوب بصفة عامة، يؤيدون فرض الأمن والاستقرار في المنطقة، وإيقاف القتال، ورفض كافة محاولات المجموعات المسلحة القادمة من خارج البلاد، لزرع الفتنة، وزعزعة الاستقرار بين مكونات الجنوب، وهو ما يتيح الفرصة لعجلة جهود المصالحة لكي تدور مجددا، يتزامن ذلك مع انطلاق عملية فرض الأمن التي أعلنتها القوات المسلحة منذ ثلاثة أيام.

في هذا المقال