ليبيون بفريق واحد وقدرات خاصة يضعون الوطن على خارطة الذهب الرياضية

“العداؤون الليبيون يقلبون التوقعات” بهذه الكلمات عنونت الصحافة الإماراتية صفحاتها بعد اختتام الفريق الليبي الخاص مسابقاته بغلة وافرة من الذهب وصلت الى 28 ذهبية ضمن منافسات ألعاب القوى بدورة الألعاب الإقليمية التاسعة التي تستضيفها أبوظبي.

هذه النتيجة الكبيرة للفريق الليبي جاءت بمنافسة مع 1015 لاعبا يمثلون 32 دولة، تفوق فيها الليبيون بقدراتهم وحصلوا على 40 ميدالية، توزعت بين الذهب والفضة والبرونز.

هذه النتيجة كانت محط فخر واهتمام الليبيين حيث استقبلتهم السفارة الليبية في الإمارات أقامت لهم حفلا مهيبا.

وقال القنصل العام محمد ادريس بوصفيطة إنه وبالرغم من كل الظروف التي تمر بها البلاد فإن هناك من يعمل ويجد ويجتهد ليقدم الصورة المضيئة المشرقة التي تمثل الليبيين في المحافل الدولية والإقليمة خير تمثيل.

وأوضح أن هذا الإنجاز في الحقيقة ماهو إلا رسالة توجه وبعمق إلى كل الليبيين في الداخل والمسؤولين والمتخالفين في آرائهم بأن هذه هي ليبيا، فهذا الوفد مثل الليبيين من كل المدن والمناطق ، مثل ليبيا الواحدة برايتها الواحدة ، وكذلك يوجه رسالة إلى المهتمين بالشأن الليبي من الخارج وللعالم الذي لايعرف عن ليبيا إلا مايصور له في الأخبار، بأن هؤلاء هم الليبيين يتحدون الظروف والصعاب ويقدمون أبهى الصورعن هذا الوطن المعطاء.

وقدم الشكر لكل المرافقين على ما بذلوه من مجهودات جبارة وتحملهم لمشاق كبيرة للسهر على راحة الرياضيين وتلبية احتياجتهم ومتطلباتهم ذات الطبيعة الخاصة، لأن نوعية العمل في هذه الرياضة أغلبها تطوعية وتقدم برغبة وحب وعطاء منقطعة النظير.

وثمن جهود بعض رجال الأعمال الليبيين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة على مساهمتهم الطيبة في دعم الرياضيين ماديا ومعنويا، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مايتمتع به الليبي من حس المسؤولية وروح التعاون التي تستحق كل تقدير.

وقال رئيس البعثة عيسى الكوشلي الشكر أجزله للسفارة والقنصلية ولرجال الأعمال الليبيين الذين أسهموا في رسم البسمة على وجوه هؤلاء الأبطال، مبينا أن المشاركة في هذه المسابقة الإقليمية والنتائج الملفتة التي تحققت ماهي إلا استعدادا لألعاب الصيفية العالمية التي ستنتظم عام 2019 في أبوظبي.

وأوضح أنه ورغم الظروف الصعبة التي واجهت إمكانية المشاركة في هذا المحفل وجعلتها أشبه بالمستحيلة بسبب قلة الموارد والرعاة فقد قدم الرياضيون ومدربيهم أقصى ماعندهم لتمثيل ليبيا بأحسن صورة.

ووصلت بعثة أبطال الأولمبياد الخاص إلى مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمان بعد رحلة بدأت من أبوظبي ومنها برا إلى دبي ومنها جوا إلى عمان، وصولا إلى مطار معيتيقة الدولي.

وحصد منتخب الدراجات الهوائية قلادتين ذهبيتين و 3 قلائد فضية عن طريق اللاعبين عقيلة عبدالسلام ومحمد عبد الحكيم وأشرف على تدريبهم عصام الزليتني.

كما حصل منتخب الريشة الطائرة على ذهبيتين وفضيتين عن طريق اللاعبين عبدالرؤوف العيادي ونجاة أحمد ومحمد جحيدر وسهام سامي.

واستطاع عدائي المنتخب لألعاب القوى المكون من علاء الفيراوي، وعبدالله ابراهيم، وحازم موسى، وحمزة عبدو من حصد ذهبية سباق التتابع 4 في 100 متر، وحصد العداء علاء الفيراوي ذهبية سباق 100 متر.

وشاركت ليبيا بـ 7 ألعاب هي السباحة، ألعاب القوى، الدراجات، كرة الريشة، كرة الطاولة، البوتشي، ورفع الأثقال، وشملت الدورة التي تعقد مابين 14 إلى 23 مارس 2018 بإمارة أبوظبي وتنافس المشاركون فيها على 16 لعبة .

في هذا المقال