أهالي ضحايا الإرهاب في درنة يجددون دعمهم للبرلمان والمؤسسة العسكرية

جدد ضحايا العمليات الإرهابية وأهالي وأسر شهداء والجرحى في المحاور القتالية في كل من  (عين مارة – القبة – الأبرق – شحات – كرسة – سوسة – رأس الهلال – لاثرون – البيضاء)، وقوفهم مع شرعية الدولة ومؤسساتها المتمثلة في مجلس النواب والمؤسسة العسكرية.

جاء ذلك في بيان صادر عن المركز الإعلامي في عين مارة أمس الجمعة، حيث أكد ضحايا العمليات الإرهابية وأهالي وأسر شهداء والجرحى خلال البيان، حرصهم على سلامة الجميع في مدينة درنة.

كما تخلل البيان، رفضهم لأي حوار أو تفاوض وتعاطف قد يسعى له البعض ممن لديهم المصالحة مع هذة المجموعات الإرهابية، عادين كل من يحاول التفاوض أو فتح حوار مع هذه الجماعات الإرهابية داعم لها، ويعمل على إضاعة الجهود التي تبذلها القيادة والجيش من أجل دخول المدينة وتحريرها.

وختم البيان مطالبة ضحايا العمليات الإرهابية وأهالي وأسر شهداء والجرحى بملاحقة جميع المنتسبين لهذة التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها وفق ما ينص القانون.

في هذا المقال