طياران فرنسيان يشتريان طائرة خاصة لإنقاذ المهاجرين عند السواحل الليبية

قرر طياران فرنسيان شراء طائرة صغيرة الحجم لمساعدة راكبي قوارب الموت من المهاجرين غير النظاميين وتحديدا في عرض السواحل الليبية.

وقرر بونوا ميكولون وجوزيه بينافونت بدء مهمتهما والتي تنطلق من أنماس في فرنسا اعتبارا من أمس الأربعاء وفق صحيفة لوموند الفرنسية.

وتتمثل مهمة الطياران في تغطية مساحة مستطيلة بطول 150 من الشرق إلى الغرب على 50 عرضا شمالي طرابلس، وهي المنطقة التي يتركز فيها اكبر عدد من حالات الغرق وكذلك عمليات الإنقاذ.

وسيشتري الطياران الطائرة من خلال مبلغ يدخرانه وقدره 130 ألف يورو لشراء طائرة أم سي آر 4 أس، لإنقاذ أرواح الناس، ومساعدة سفن المنظمات غير الحكومية برصد مواقع قوارب المهاجرين، وإخطار المركز البحري الإيطالي لتنسيق عمليات الإنقاذ، والذي يدير عمليا الإنقاذ.

ويعلم الطياران المتطوعان أن القدرة على الرصد انطلاقا من طائرة تطير على علو منخفض من سطح البحر هو أدق بمئة مرة من مراقبة تتم من ظهر سفينة، وهما يدركان أن دعما جويا من هذا النوع مفقود في المتوسط، حيث غرق حوالي 500 شخص خلال الثلث الأول من السنة الحالية، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

في هذا المقال