أطباء بلا حدود تدعو إلى إيقاف الاحتجاز التعسفي للاجئين

عبرت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها البالغ إزاء مصير حوالي 800 مهاجر ولاجئ، تم إحتجازهم في مركز مكتظ جداً في مدينة زوارة.

وأكدت المنظمة في بيان صادر عنها اليوم، احتجاز بعض الرجال والنساء والأطفال داخل السجن في ظروف لا إنسانيّة لأكثر من 5 أشهر.

وناشدت رئيسة مكتب الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود كارلين كليجير، جميع الوكالات الدولية في ليبيا، إلى جانب ممثلين من بلدان المنشأ للمهاجرين والسلطات الليبية، بذل كافة جهودهم لإيجاد حل لهؤلاء الأشخاص في أسرع وقت ممكن.

وبينت كليجير، أنه ومنذ بدء عمل فريق الطوارئ التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في 18 أبريل، تم وصول أكثر من 500 محتجز جديد إلى مركز احتجاز مكتظ جداً،  مؤكدة في هذا الصدد، أن عدد المحتجزين في مركز الاحتجاز بزوارة يفوق طاقتة الاستيعابية بأربع مرات.

في هذا المقال