عربية البرلمان: إجراء الانتخابات الحل الأمثل للأزمة السياسية الراهنة

أكدت لجنة الشؤون العربية في مجلس النواب المصري برئاسة اللواء سعد الجمال، أن إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية أحد أهم الحلول السياسية للأزمة الراهنة في ليبيا، مبينة أن التحركات المصرية من جانب، والجامعة العربية والرباعي الأممي العربي الأفريقي الأوروبي من جانب آخر والداعم لسرعة إجراء العملية الانتخابية، يتوافق مع رغبة الأطراف المختلفة داخل ليبيا.

وقالت اللجنة في بيان حول تفاصيل اجتماعها أمس الأحد، لمناقشة تطورات الوضع في ليبيا، إن المحاولات التخريبية المغرضة والمشبوهة لتعطيل المسيرة السياسية والانتخابات، وآخرها تفجيرات مبنى المفوضية العليا للانتخابات، لن تثني الشعب الليبي عن ممارسة حقه الانتخابي وتدعم استقراره.

وبينت اللجنة في بيانها، أن عودة المشير حفتر سالماً قد وضع حدًا لكل التكهنات والشائعات التي أحاطت بغيابه أو مرضه، باعتباره أحد أهم القوى وعنصر رئيسي في حل الأزمة.

وحول التحرك العسكري لبدء تحرير مدينة درنة من الإرهاب، قالت لجنة الشؤون العربية أنه أمرًا ضروري لتأمين الداخل الليبي والأمن القومي، سواء في ليبيا أو دول الجوار.

ووفقاً للبيان، إن انتشار التنظيمات الإرهابية والعصابات المسلحة في عدد من المناطق والمدن الليبية خطرًا داهمًا على أمن واستقرار ليبيا ودول الجوار ويحتاج إلى مواجهة شاملة وحربًا لا هوادة فيها.

كما شددت اللجنة على دعمها لخطة عمل المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، وعلى أهمية الدفع نحو الحلول السياسية القائمة على الحوار والمصالحة وسرعة إتمام الانتخابات لإفراز كيان شرعي منتخب يمثل ليبيا.

وحذرت اللجنة في ختام بيانها، من تحول ليبيا الى بؤرة للتنظيمات الارهابية خاصة بعد هزيمتها في سوريا والعراق، مطالبة المجتمع الدولي بتجفيف منابع الإرهاب، ورفع حظر توريد السلاح عن الجيش الليبي لمساعدته فى استكمال تحرير ليبيا من التنظيمات الإرهابية.

في هذا المقال