الهجوم على المنشآت النفطية جريمة حرب وسيُعاقب الجضران على ارتكابها محليا ودوليا

كشف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله إن هجوم إبراهيم الجضران وعصاباته التشادية على المنشأت النفطية أسفر عن وقوع خسائر كبيرة جداً حيث أن المؤسسة فقدت أكثر من 450 ألف برميل من مينائي السدرة ورأس لانوف بالإضافة لاحتراق الخزان رقم 2 و 12 بالكامل.

صنع الله: المؤسسة فقدت أكثر من 450 ألف برميل من مينائي السدرة ورأس لانوف بالإضافة لاحتراق الخزان رقم 2 و 12

وقال صنع الله خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الأخبار” الذي عُرض على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الثلاثاء بعد الترحم على الضحايا الأبطال في ربوع ليبيا والتمني للجرحى بالشفاء العاجل:” نحن نعلم جميعاً أن الهلال النفطي بدأ يتعافى منذ سبتمبر 2016 بعد طرد “المارق” جضران، مشددا على المنشآت النفطية في خليج سرت تعمل من أجل كل الليبيين وليس لديها توجهات سياسية أو أجندة، منوها إلى أنه بعض المواقع الإعلامية والأبواق الموجودة كانت تمهد لحملة الجضران بالهلال النفطي ولجريمة الحرب التي حدثت في الموانئ، بواسطة حجج واهية غرضها تشويه المؤسسة الوطنية للنفط.

وذكر صنع الله، انه بالاستناد إلى الحملة الشرسة التي تشن على الهلال النفطي وضد المؤسسة الوطنية للنفط، كنا نتوقع وقوع هجوم لكن ليس بهذه السرعة والشدة.

ولفت صنع الله الى ان حجم الخسائر المادية كثيرة، حيث تصل لأكثر من 33 مليون يوميا على حسب الإنتاج الشهري الذي يقدر بحوالي 992 مليون دينار بالاضافة للخسائر البشرية بسبب التصرفات الهوجاء للطائش المارق جضران والعصابات التي معه.

مواقع إعلامية وأبواق كانت تمهد لجريمة الجضران بالهلال النفطي، وكانت تسعى لتشويه صورة المؤسسة الوطنية للنفط

وبين صنع الله أن قطاع النفط قطاع منظم من الطراز الأول يعمل من خلال أنظمة خطية ولديه خطة اخلاء تتبع عند حدوث حالة طارئة لإخراج العاملين من المواقع التي يتم الهجوم عليها، مؤكدا أن ابراهيم الجضران والمرتزقة والعصابات التشادية التي معه قاموا بسرقة المعدات والهجوم على المقاولين.

ابراهيم الجضران والمرتزقة والعصابات التشادية التي معه قاموا بسرقة المعدات والهجوم على المقاولين بالموانئ النفطية

وذكر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، انه ينسق في الوقت الحالي مع حرس المنشآت النفطية، ويتابع بالتعاون مع ادارة المؤسسة كاملة الاوضاع مع اللواء ناجي في المنطقة الشرقية والوسطى وعلى تواصل دائم معهم بالإضافه لإتخاذ إجراءات احترازية وإبلاغ النيابة العامة بالهجوم على الموانئ والجرائم التي ارتكبها الجضران بحق ليبيا والوطن ودخوله عنوة لمناطق آمنة، ومن المتوقع أن تأخذ النيابة العامة الإجراءات القانونية والفورية بحق منفذ جرائم الحرب هذه وتنفيذ عقوبات دولية وليست وطنية فقط.

وأكد صنع الله أنه سيجتمع اليوم مع منظمة أوبك لتداول الموضوع، وحصتنا لن نتنازل عليها، على الرغم من ان الجضران قدم خدمة غير عادية ضد مصالح ليبيا من خلال إيقافه إنتاج 450 ألف برميل.

الجضران يقدم خدمات غير عادية ضد مصالح ليبيا من خلال إيقافه إنتاج النفط

وختم صنع الله حديثه قائلا ان الخسائر الكبير بسبب الهجوم سيؤثر في الميزانية العامة للدولة، مشيرا الى الاسعار والإنتاج بدأ يتحسن ودخل خلال الخمسة أشهر التي مضت الخزانة العامة أكثر من 9 مليار دولار لكن حالياً سنفقد شهرياً 292 مليون دينار، قائلا:”سيبقى العاملين بالمؤسسة الوطنية للنفط ورجالها صامدين أمام هذه المرحلة الصعبة”.

في هذا المقال