قرار القيادة العامة للجيش وعلاقته بالإدارة السيئة لموارد الدولة وسوء الوضع الاقتصادي

بعد التحرير الثاني للموانئ النفطية من قبضة الجضران وعصاباته، في عملية الاجتياح المقدس التي أطلقتها القوات المسلحة الخميس الماضي، القيادة العامة للجيش تقرر تسليم الموانئ النفطية للحكومة المؤقتة، لتديرها المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لها.
هذه الخطوة سلطت الضوء مجددا على تقرير ديوان المحاسبة الأخير الذي تطرق إلى الإدارة السيئة لموارد الدولة، وسوء الوضع الاقتصادي والمالي للمواطن، على الرغم من التحسن الواضح لهذه الإيرادات منذ مطلع العام ألفين وسبعة عشر .
التقرير التالي يسلط الضوء أكثر على هذا الملف.

في هذا المقال