عملية صوفيا تضم فرقة جديدة لمراقبة تهريب البشر والسلاح والنفط في المتوسط قبالة ليبيا

كشفت قيادة عملية صوفيا، التابعة للاتحاد الأوروبي اليوم، عن إطلاق مشروع تجريبي، يتمثل في تفعيل وحدة جديدة متخصصة في معلومات الجريمة التي ترتكب في البحر المتوسط.

وحسب وكالة آكي الإيطالية، فإن إطلاق هذه الوحدة تم بموجب قرار اتخذه الاتحاد الأوروبي في مايو الماضي، يقضي بضم خمسة موظفين جدد إلى طواقم صوفيا، متخصصين في علم الجريمة والتحقيقات.

موضحة أن عملية صوفيا العسكرية أطلقها الاتحاد الأوروبي عام ألفين وخمسة عشر، في مسعى لمحاربة الهجرة غير القانونية، ومهربي البشر في البحر المتوسط، على الطريق بين السواحل الليبية والإيطالية، وكذلك مراقبة تنفيذ قرارات الأمم المتحدة الخاصة بحظر توريد السلاح إلى ليبيا، والاتجار غير المشروع بالنفط ومشتقاته.

في هذا المقال