غوتيريش : الروهينجا حرموا من أبسط حقوق الإنسان

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن ضحايا ما وصف بالتطهير العرقي لأقلية الروهينجا، ذات الأغلبية المسلمة تواجه معاناة حقيقية.

وأشار الأمين العام إلى أن الروهينجا عانوا من الاضطهاد، وحرموا من أبسط حقوق الإنسان، بدءا من حق الجنسية، من بلدهم ميانمار، مؤكدا أن الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان من قبل قوات الأمن في ميانمار على مدى العام المنصرم صممت لبث الرعب بين السكان الروهينجا، وتركهم أمام خيار مروع وهو إما البقاء مع الخوف من الموت، أو ترك كل شيء للبقاء على قيد الحياة حسب تعبيره.

في هذا المقال