مجلس الأمن يدعو الأطراف السورية إلى التواصل البناء مع دي ميستورا

جدد مجلس الأمن الدولي أمس دعمه للعملية السياسية السورية، داعيا جميع الأطراف إلى التواصل البناء وبدون شروط مسبقة مع المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا.

وفي بيان صحفي صدر عقب مشاورات مغلقة استمع خلالها الأعضاء إلى إحاطة من دي مستورا، دعوا إلى الانخراط بحسن نية مع المبعوث الأممي فيما يتعلق باللجنة الدستورية، مشددين على ضرورة ضمان الوصول الإنساني الآمن والعاجل وبدون عوائق إلى المحتاجين في البلاد، والاحترام التام للقانون الإنساني الدولي.

هذا ويجري دي مستورا مشاورات مع طائفة واسعة من السوريين في إطار سعيه لتشكيل اللجنة الدستورية، وفق ما ورد في إعلان سوتشي.

في هذا المقال