السيسي وميلانيزي يبحثان الملف الليبي ويؤكدان على أهمية الاستقرار في ليبيا

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم في القاهرة مع وزير الخارجية الإيطالي إينزو ميلانيزي عددا من القضايا من بينها الملف الليبي، حيث تم التأكيد على أهمية الاستمرار في دعم جهود التسوية السياسية، وأهمية الإعداد الجيد للانتخابات القادمة وإنجاحها بما يسهم في التعبير عن الإرادة الحقيقية للشعب الليبي واستعادة الاستقرار.

وشدد الرئيس السيسي على موقف مصر الثابت من وحدة الأراضي الليبية واحترام إرادة الشعب عبر الانتخابات، ودعم الجيش الوطني.

من جهته أشاد وزير الخارجية الإيطالي بالجهود التي تبذلها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، مؤكدا على أهمية تلك الخطوة في دعم قدرات الدولة الليبية ومؤسساتها الأمنية وعودة الأمن والاستقرار إلى أراضيها.

في هذا المقال