أهالي صرمان وصبراتة يعلنون رفضهم لتصريحات بيروني ويؤكدون على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد

طالب أهالي مدينتي صرمان وصبراتة، بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، في العاشر من ديسمبر القادم، وفق ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر باريس حول ليبيا، وذلك باعتبارها السبيل الديمقراطي المدني لحل الأزمة الليبية.

أهالي المدينتين وفي بيان لهم ألقوه أمس، أثناء خروجهم في مظاهرات سلمية منددة بتصريحات السفير الإيطالي، جوزيبي بيروني، أبدوا رفضهم القاطع لتلك التصريحات، والموقف الإيطالي الرافض لإجراء الانتخابات في ليبيا، مطالبين بضرورة سحب بيروني لتصريحاته، والاعتذار عنها.

كما طالبوا حكومة الوفاق بتحديد موقفها من هذه التصريحات، وإصدار بيان واضح يضع حدا للسفير، حسب قولهم.

أهالي مدينتي صرمان وصبراتة شددوا على ضرورة إعلان نواب المدينتين موقفهم من التدخل الإيطالي وتصريحات بيروني.

في هذا المقال