مجموعة أبناء ليبيا تستنكر تصريحات السفير الإيطالي حول الوضع في ليبيا

أكدت “مجموعة أبناء ليبيا” انها تتابع بقلق شديد النشاطات المريبة لسفراء بعض الدول في ليبيا، وزياراتهم غير القانونية لمختلف مناطق البلاد، واستقبالهم في مدن وقرى يصعب حتى على المسؤولين الليبيين والناشطين السياسيين الوصول اليها، دون مراعاة للاعراف الدبلوماسية والقوانين التي تحكم وضعهم الدبلوماسي.

وشددت المجموعة التي تضم ناشطين سياسيين واعلاميين ودبلوماسيين ليبيين في بيانها “رقم 9” الذي صدر اليوم الإثنين على الدور الهدام الذي يقوم به سفراء ايطاليا وبريطانيا خاصة، من خلال فرض واستدامة سلطة غير شرعية كحكومة لليبيين، وزرع الشكوك وبث الفرقة بينهم، ودعمهما للمجموعات المسلحة على حساب الجيش واجهزة الامن الرسمية، بهدف استدامة الفوضى في البلاد ومنع الاستقرار.

واستندت المجموعة في بيانها على ممارسات تلك الدول، حيث عملت ايطاليا بصورة خاصة مبكراً على انهاء الاتفاق السياسي وتفريغه من محتواه على يد احد جنرالاتها الذي تولى مسؤولية تنفيذ الإجراءات الامنية من خلال بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا، وشرعن كل الميليشيات وتعزيز قدراتها، بدلاً من ان يعمل على اخلاء المدن منها، وتنفيذ برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج. بالاضافة لاقامة السفارة الإيطالية علاقات وثيقة مع ميليشيات متورطة في تهريب البشر، والاستيلاء على الأموال الخاصة والعامة، وقدمت لها ايطاليا الأموال وعالجت جرحاها في مرافقها العسكرية، وقد ادرج مجلس الامن اثنين من قادة هذه الميليشيات على قائمة العقوبات.

ولفتت المجموعة إلى ان استمرار دعم ايطاليا وبريطانيا وبعض الدول الاخرى لما يسمى بحكومة الوفاق غير الشرعية، رغم ثبوت فسادها، وما جلبته للشعب الليبي من دمار ومآسي، ومعارضة اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ليبيا، يؤكد عمالة حكومة الوفاق لقوى اجنبية، وأنها تستخدم كأداة لتدمير البلاد وتفتيتها وتمكين القوى الاستعمارية من مواردها.

واستنكرت “مجموعة أبناء ليبيا” بشدة التصريحات الاخيرة لسفير ايطاليا جوسيبي بيروني “لقناة ليبيا” التي يتحدث فيها باسم الشعب الليبي، ويرفض اجراء الانتخابات، ويستخف بالاحتجاجات الشعبية ضد السياسة الإيطالية، في انتهاك فاضح للسيادة الليبية، وادانت انتهاك التشريعات الليبية واستقبال السلطات المحلية في بعض المدن للسفراء الاجانب، وقبول الصدقات المهينة منهم، دون التنسيق مع وزارة الخارجية، وحضور ممثليها، مطالبة بوقفه فوراً.
تاليا نص البيان وأسماء الموقعين عليه:


في هذا المقال